الرئيسية / القرأن الكريم / رحلة الموت قصه وعبره
رحلة الموت قصه وعبره

رحلة الموت قصه وعبره

ان الحمدلله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعو ذبـ الله من شرور انفسنا وسيئات اعملانا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له واشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له واشهد ان محمد عبده ورسوله ارسلة ربه رحمه للعالمين بـ الهدي ودين الحق بشيرا ونزيرا وداعيا الى الله بأذنه وسراج منيرا ففتح الله به اعينا عميا واذان صما وقلوب غلفا صلاوت الله وسلامه عليه وعلى اصحابه واتباعه وعلى كل من اهتدي بهديه وصار طريقته ونهج نهجه الى يوم الدين

 (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ)

(يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا )

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا (70) يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا )

اما بعد فأن اصدق الحديث كتاب الله تعالا وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم وشر الامور محدثاتها وكل محدثأ بدعه وكل بدعه ضلاله وكل ضلاله فى النار.

ما قلت زورا حين قلت احبكم مالحب إلا الحب في الرحمن
يفنى ويذهب كل حب كاذب وتبدل الأشواق بالأضغان
إما إذا كان الوداد لخالقي فهناك تحت العرش يلتقيان ...

ما اجمل الحب فى الله ما اروعه اذا كان لله لم يكن لمصلحتة  دنيويه لم يكن هذا الحب لمنفعتة وانما يكون  هذا الحب لله جلا وعلا فما اروعه وما اجملة نرجو بهاذا الحب ان نكون ممن قال فيهم رسول الله صلي الله عليه وسلم من احب لله وابغض لله واعطى لله ومنع لله فقد استكمل الايمان يكتمل ايمانه بحب اخوانه فى الله جلا وعلا قال النبي صلي الله عليه وسلم .

والذي نفسي بيده لاتدخلو الجنه حتي تأمنو ولا تأمنو حتي تحابو اولا ادلكم على اذا مافعلتموه تحاببتو قالو ...

بلى يا رسول الله قال افشو السلام بينكم الحب فى الله يبلغ القلب بـ الرحمه يبلغ القلب بـ الرئفة يبلغ القلب بـ الرفق يجعل المجتمع متعاونأ متسامحأ لا بغضاء فيه ولا كراهيه ولا حقد ولا حسد ولا ضغينه ولا غل....

قال النبي صلي الله عليه وسلم سبعه يظلهم الله فى ظله بهاذا الجو القامىء شديد الحراره يظل الله جل وعلا عبادا  يوم لا ظل الا ظله من هؤلاء العباد رجولان تحابا فى الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه

نريد رضاك عنا يارب نريد عفوك نرجو مغفرتك ننشد احسانك وانعامك (ؤ)

اجتمعنا على طاعه الله وعلى حب الله  ونتفرق ايضا فى طاعه الله  وعلى حب الله  وانتشرو فى الارض وابتغو من فضل الله ولكن انت تعلم وانت فى الوظيفه لا تنسي ربك سبحانه وتعالا لذلك يقول الله جل وعلا

(وَابْتَغُوا مِن فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَّعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ)

فلفلاح معلقأ على ذكر الله سبحانه وتعالى عدم نسيانه ان تذكر الله جلا وعلا فى جميع احوالك لذلك تجد فى كل شىء من شؤن حياتك ذكرى تذكر الله بها عند النوم عند استيقاظك من نومك وعند دخول الخلاء وعند الخروج منه واذكار الصباح واذكار المساء وعند دخول المسجد وعند  الخروج منه كل الاحوال ذكر لله جلا وعلا حتي فى غير هذه الاوقات التي سن رسول الله صلي الله عليه وسلم لنا اذكار مقيده بغير هذه الاوقات هناك اذكار مطلقه ان تملا بها صحيفة حسناتك قال النبي صلي الله عليه وسلم كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلتان فى الميزان حبيبتان الى الرحمن 

(سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم)

هذه الكلمات ثقيله كلمتان خفيفتان على اللسان تستطيع ان تقولها بسهوله لا تاخد منك وقتا (سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم) كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلتان فى الميزان يوم القيامه حبيبتان الى الرحمن الله جل وعلا يحبهما 

(سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم)

لماذا تصمت لا تصمت ابدا انت فى جميع احوالك فى ذكر وطاعه وعبوديه لله ري العالمين استغفارأ وتحميد وتهليل وتكبير وصلاه وسلام على رسول الله صلي الله عليه وسلم الا انبأئكم بخير الاعمالكم واذكاها عند ملكم وارفعها فى درجاتكم وخير لكم من انفاق الذهب والفضه وخيرلكم من ان تلقو عدوكم فتضربو اعناقهم ويضربو اعناقكم قالو بلا قال ذكر الله سبحانه وتعالي

(وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنسَاهُمْ أَنفُسَهُمْ ۚ أُولَٰئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ )

الحب فى الله سبحانه يجعلنا من اولياء الله الصالحين لما قصي رسول الله صلي الله عليه وسلم صلاته يوما اقبل على الناس

وقال يا ايها الناس اسمعو واعقلو واعلمو ان لله عبادا ليسو بـ انبياء ولا شهداء يربطهم الانبياء والشهداء على مجالسهم وعلى قربهم من الله جلا وعلا فجاء رجلا من الاعراب وقال يا رسول الله صفهم لنا فسر وجه رسول الله صلي الله عليه وسلم النبي صلي الله عليه وسلم يريد ان يوضح ولذلك سعد بسؤال الاعرابي فسر وجه رسول الله صلي الله عليه وسلم وقال عليه الصلاه والسلام هم ناس من اسناء الناس ونوازع القبائل.

من قبائل متفرقه لم تصل بينهم ارحام متقاربه ليسو بينهم صله قرابه ليس بينهم معرفه شخصيه سابقه من قبل لا شىء غير انهم تحابو فى الله وتصافو يضع لهم الله يوم القيامه منابر من نورفيجلسهم عليها فيجعل وجهوهم نورا وثيابهم نورا يفزع الناس يوم القيامه ولا يفزعون وهم اولياء الله الذين

(أَلَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ)

اكتب انا اليوم وانا مريضأ ولكن من اكثر الاشياء التي دفعتني هو الحب فى الله اننى اريد ان اكتب لـ اخواني واحبابي والمرض يجعل الانسان مقبلا على ربه يري الانسان فى حاله مرضه وانكساره حقارة الدنيا وانها لا تساوي شيئأ  كما قالي عليه الصلاه والسلام لو كانت الدنيا تعدل عن الله جناح بعوضه مسق كافرا منها شربة ماء الرجل حينما يكون فى الدنيا ينغمس فى شهواتها ينظر اليها بمنظار مكبر هى الدنيا وفقط لا اريد الا معيبها وملذاتها لا يتصور نفسه انه سيموت وسيترك هذه الدنيا النعم والملذات ينظر اليها بمنظار مكبر ولكنه اذا ارتفع عنها قليلا تسقط فى عينه

كما هو الحال تماما اذا ما ركبت الطائرة كلما  صعدت كلما صغرت الاشياء فى عينك وكذلك الايمان كلما زاد فى القلب كلما ما استتصغر الانسان الدنيا كلما ارتفع عنها كلما نأي وصغرت الدنيا فى عينيه حتي اذا وصل القلب الى ذروة الايمان صارت الدنيا لا تزن عنده جناح بعوضه فلا يؤكل اليها ولا يطمحل لها عملا بقول النبي صلى الله عليه وسلم عن عمر رضي الله عنهما كن فى الدنيا كانك غريب

او عابر سبيل اي كونت المسافر الذي ينزل بلد وهو  غريب فيها او عابر سبيل كل غايته مقصده ان يصل الى بلده هو لا يأنس ولا يطمع فى شى من حطام الدنيا بل ياخد ما يكفيه من زاد ومتاع ولباس فقط ما يعينه على طريقه انت فى هذه الدنيا بلظبط عابر سبيل ليس هذا هو مقرك ليست الدنيا هى مستقر انما انت فى الدنيا تعمل وتكد وتكدح لتصل الى الاخره هل يا تري هل تصل الى الاخره وانت قد حصنت زاد يرزقك السعاده ام قد حصلت

زادأ من الشهوات والمحرمات والمكروهات واشياء كثيره  لا يرضي الله جل وعلا عنها من غيبه ونميمه وتكبر وتجسس وغلا وبغضأ وحقدأ وسرقة ورشوه وظلمأ هل يا تري تصل الا الاخره بهذه الاعمال التى تدلي بك الا جهنم ام تصل الى الاخره وقد حصنت زاد يرضي الله جلا وعلاعنه تقر به عينك فى الاخره النبي صلى الله عليه وسلم يقول اسالو الله العافيه فأنه لم يعطي احدبعد اليقين(الموت) خيرا من العافيه ولما جاء رجل يساليا رسول الله اى الدعاء افضل اسال ربك العافيه والمعافاه فى الدنيا والاخره فاتاه الرجل فى اليوم الثانى يا رسول الله اى الدعاء افضل اسال ربك العافيه والمعافاه فى الدنيا والاخره فاتاه الرجل فى اليوم الثالث يا رسول الله اى الدعاء افضل اسال ربك العافيه والمعافاه فى الدنيا والاخره ثم قال عليه الصلاه والسلام فانك اذا اعطيتها فى الدنيا واعطيتها فى الاخره فقد افلحت لكن غريب جدا ان يلبس الله العبد ثوب العافيه ثم يستعمل العبد تلك العافيه فى معصيته

تبارك وتعالا يا من استعملت سمعك لسماع الحرام اما تستحي تذكر من فقد سمعه يا من استعملت بصرك لتتبع العورات اما تستحتي تذكر من فقد بصره يا من استعملت لسانك فى الغيبه والنميمه والكذب والسخريه والاستهزاء اما تستحي تذكر من فقد نطقه يا من استعملت يديك فى البطش والظلم والسرقه والقتل اما تستحي تذكر من فقد يده يا من استعملت رجلك فى السعي الى معصيه الله الا تستحي تذكر من فقد رجله يا من البسهم الله ثوب العافيه الا لم تسجدو لله فى الدنيا فلن تستطيعو السجود لله فى الاخره يوم يكشف عن ساقك ويدعون الى السجود فلا يسطيعيون خشعت ابصارهم تراكم زله لماذا وقد كانو يدعون

الى السجود وهم سالمون اغتنم خسمه قبل خمسه منها وصحتك قبل ثقمك الانسان العاقل هو الذى يستعمل صحته وعافيته فى طاعه الله جل وعلا بهذا الحب نرتقي وبهذا الحب فقط ارضي الله نبيةصلي الله عليه وسلم بتحويل القبله من بيت المقدس الى بيت الله الحرام فما كان تحويل القبله الا حب من الله لرسوله صلي الله عليه وسلم وهذا دليل على سمو مكانته عليه الصلا والسلام ورفعه منزلته  (سَيَقُولُ السُّفَهَاءُ مِنَ النَّاسِ مَا وَلَّاهُمْ عَن قِبْلَتِهِمُ الَّتِي كَانُوا عَلَيْهَا ۚ قُل لِّلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ ۚ يَهْدِي مَن يَشَاءُ إِلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ )الله سبحانه وتعالا  هو ملك المشرق وهو ملك المغرب

(قَدْ نَرَىٰ تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ)

ان رسول الله صلى الله عليه وسلم يطلع الى ان يتوجه الي الكعبه الى بيت الله الحرام

(قَدْ نَرَىٰ تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ ۖ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا ۚ)

وحيث ما كنتم فولو وجهوكم شطره والعجب من سرعه الاستجابه لـ امرالله وامر رسوله صلي الله عليه وسلم لما نزل الامر بتحويل القبله والصحابه رضوان الله عليهم اجمعين كانو فى الصلاه جاهم الخبر بحادثه تحويل القبله فصتدارو وهم ركوع سرعه منهم لاستجابه امر الله وامر رسوله صلي الله عليه وسلم وياتي كذلك هؤلاء الناس الذين ماتو قبل تحويل القبله هل ضاعت صلاتهم هباءأ هل حبطت اعمالهم فسالو عن ذلك اخوان لنا كانو يصلون وماتو ونحن  كنا نصلي هذه الصلوات لن تقبل بعد تحويل القبله فيأتي الرد من الله رب العالمين

( وَمَا جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِي كُنتَ عَلَيْهَا إِلَّا لِنَعْلَمَ مَن يَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّن يَنقَلِبُ عَلَىٰ عَقِبَيْهِ ۚ وَإِن كَانَتْ لَكَبِيرَةً إِلَّا عَلَى الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ ۗ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَّحِيمٌ)

اي وما كان الله ليضيع صلاتكم هى مقبوله مكتوبه عنده سبحانه وتعالا مؤجورين مثابين عليها بأذن الله

( وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَّحِيمٌ )

رحيم جل وعلا بعباده رءوف سبحانه وتعالا بخلقه قال النبي صلي الله عليه وسلم جعل الله الرحمه مئة جزء فمسك عنده تبارك وتعالا 99 جزءا وانزل الى الارض جزا واحدا من هذا الجزءمن مائه جزء تتراحم الخلائق حتي ترفع الدابه حافرها عن ولدها خشيه ان تصيبه سبحان الله من شان الرحمه التى تراها فى الكون كله رحمه الابي بولده ورحمه الام بولدها ورحمه الغني للفقير ورحمه القوي للضعيف ورحمه رسول الله صلي الله عليه وسلم لـ امته هذه الرحمات كلها انما هى جزء من مئة جزء من رحمه الله جل وعلا (إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَّحِيمٌ ) 

يتبع ان شاء الله فى المقال القادم

 

عن مفسر احلام

شاهد أيضاً

الدابه التي تكلم الناس

ان الحمدلله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعو ذبـ الله من شرور انفسنا وسيئات اعملانا من يهده …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *