الرئيسية / مواضيع دينية متفرقة / ماذا اعددت لرمضان

ماذا اعددت لرمضان

فقد هبت نسائم الخيرات ولاحت بوادر هذا الشهر الكريم هذه اخر جمعه فى شعبان هذا رمضان قد اقترب فماذا اعددت له
ان كثيرين يعتقدون انه بمجرد دخول رمضان سيتغير فيهم كل شىء فيجدون من انفسهم الاقبال والخشوع وفى عيونهم البكاء والدموع دون ادنى استعداد منهم

هذا غير صحيح لابد ان يهيئ المرء نفسه لاستقبال هذا الشهر .
بان يعزم على طاعه الله عز وجل وان يهيئ نفسه للطاعه والصيام والقيام

والقرأن وان ينفذها وان يحرص اشد الحرص على ذلك فانه منتعظيم شعائر الله

عز وجل ان يعد العبد نفسه وان يهئها الى استقبال هذا الشهر المبارك انما

نمر بايام ذاك الايام وسيقدم علينا زمان ذاك الزمان زمان اخبر عنه رسول الله

صلي الله عليه وسلم وبلغ فيه ب انواع من الاشارات فهذا حديث انس رضي

الله عنه قال دخل رمضان فقال رسول الله صلي الله عليه وسلم

(هذا رمضان قد جائكم)

لانه شارة من النبى صلي الله عليه وسلم وتهنئته بعداد القلوب بحيث بهذا

المقدوم العظيم من اول لحظه شهر مبارك فرض الله عليكم صيامكم اذا كانت

اول ليله من رمضان صفدت الشياطين ومرضت الجن اذا كانت اول ليله بمجرد

غروب الشمس ودخول اول ليله من رمضان يحصل تغير عظيم فى الكون علوية

وسفليه وغلقت ابواب النار وفتحت ابواب الجنه ونادى منادى يا باغي الخير اقبل

ويا باغى الشر اقصر ولله عتقاء من النار وذلك كل ليله حتي ينقضي رمضان وفيه

ليله هى خير من الف شهر من حرمها فقد حرم الخير كله ولا يحرم خيرها الا

محروم فاذا كان الامر بهذه البساله فينبغي للعبد ان يحرص على ان لا يكون

محروما وان لا يكون من اشقي الناس فى هذه الرحمات التى ينتزلها الله سبحانه

وتعالى ويفتحها لعباده لقد زم الله سبحانه وتعالى المنافقين بتقاعسهم عن التجهز

الى ة الجهاد فى سبيل الله عز وجل وقال

(لَوْ أَرَادُوا الْخُرُوجَ لَأَعَدُّوا لَهُ عُدَّةً وَلَٰكِن كَرِهَ اللَّهُ انبِعَاثَهُمْ فَثَبَّطَهُمْ وَقِيلَ اقْعُدُوا مَعَ الْقَاعِدِينَ )

فهذه الايه تدل على ان ان لم تتجهز بشىء فانه لا يريدك اذا اراضه فتهئ له وتجهز فلماذا لم يتجهز هؤلاء للجهاد فى سبيل الله.الميثاق الذى فى قلوبهم جعلهم لا يتجهزون لكن الايه لم تقف عند هذا الحد.بل ذكرت واضافت سببا اخر فى غايه

الخطورة وهو قول الله تعالا

(فَثَبَّطَهُمْ وَقِيلَ اقْعُدُوا مَعَ الْقَاعِدِينَ)

من الناس من يكره الله عمله يكره الله سعيه لا يريد فمن لا يريده الله عز وجل

يصرفه ويطرده من رحمته وهذا ما فعله رب العباد فيهم فلماذا فعل الله فيهم

ذلك هل ظلمهم حاشا لله ان يظلم لكن الله عز وجل قد بين فى ايه اخري وهو

يذكر صفات المنافقين ان هذا الجزاء موافق لاعمالهم (فكيف اذا.توفقتهم الكلائكة يضربون وجهوهم )لماذا ذلك لانهم اتبعو ما اسخط الله وكرهو رضوانه فحبط

اعمالهم ف الله سبحانه وتعالا لا يظلم احد
وهذا موسم عظيم موسم لتخريج الاولياء ومن جمعو بين الايمان والتقوى

فهو ولى لله عز وجل والله اخبرنا من قبل ان الغرض من هذا الصيام تحقيق

التقوي ان يتدرب العبد على ان يتقي الله فى السر والعلن ان يتدرب ان يحجي

نفسه عن معصيه الله عز وجل وان لا يواقع ما يغضب الله عز وجل مهما كان

الامر فهذه هى رساله الصوم هى تخريج الاولياء الذين يولون الله عز وجل

والطاعه وغيرها فيوليهم الله عز وجل برحمته ويتولاهم
هذا موسم لتخريج الصابرين الذين قال الله فيهم
( ۗ إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُم بِغَيْرِ حِسَابٍ )

هذا موسم لتخريج المخلصين والنبى صلي الله عليه وسلهم قال فى

حديث قدسي قال الله عز وجل

(كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ لَهُ إِلَّا الصِّيَامَ فَإِنَّهُ لِي وَأَنَا أَجْزِي بِهِ  )
يدع طعامه وشرابه وشهوته من اجلى علينا ان نحس بلخطر بقدر ما

نحس بلسعاده ان يكون من اهل هذا الشهر ام تتوفاه المنيه من قبله

يحس بلخطر اذا ادرك هذا الشهر ان سيعان فيه على طاعه الله عز وجل

ويوفق لذلك ام سيخزل مع المغزولين
ان المخذولين فى هذا الشهر كثر اذا كان المقبولون فى هذا الشهر كثر فكذالك المخذولون ايضا كثر .
من هم المحرمون حتي تجتنب مثل هذا الوصف
ان من الناس اذا جاء رمضان استثقله وكره واحس انه سيقيدهة ويقطعه

عن محبوباته وما دري هذا المخذول ان الله عز وجل ما اراد بهذا الشرع

ان يشق على عباده ولهذا قال الله عز وجل

( شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ ۚ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ ۖ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ۗ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ )

ان العبدبصيامه وعبادته لله على الوجه الذى يريده الله يزرع شجرته

فى جنات الخلود ان العبد بهذه الاعمال اليسيرة ربما يصيل الى درجه

لا يطمح لها ولا يفكر فيها.
جاء رجل الى رسول الله صلي الله عليه وسلم وقال يا رسول الله لقد

شهدت ان لا اله الا الله وانك رسول الله وصليت الخمس واديت الذكاه

المفروضه على وصمت شهر رمضان فقال الرسول الله صلي الله عليه

وسلم من مات على ذلك كان مع النبيين والصديقين والشهداء يوم القيامه هكذا مالم يعق والديه

عن مفسر احلام

شاهد أيضاً

عشرة آلاف حسنة فى 20 دقيقه

بسم الله الرحمن الرحيم ان الحسنات هى اكثر شىء يحتاجه المسلم يوم القيامه ... ولذلك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *