الطريق الى الله ماذا يحب الله

ماذا يحب الله

يذكر النبي صلي الله عليه وسلم قصه رجل فى الصحراء على ناقته على راحلته

على هذه الراحله 

كل مصدر حياته طعامه شرابه كل احتياجته على هذه الراحله على هذه الناقه فجأه

شردت منه هذه الناقه

حاول ان يدركها هربت لم يستطع ان يدركها فأذا به ييأس من الحصول على الناقه

التي فيها حياته كلها طعامه 
شرابه حياته كلها وهو فى ارض فلاء ارض مقطوعه فلما تأكد من الهلاك او الموت

وجد شجره استظل بظلها واستلقي 

تحتها وانتظر الموت نام الرجل ينتظر الموت فجأه قام من نومه فوجد الناقه عند

رأسه وعنده خطامها فقام مسرعا

فمسك بها كل حياته قد عادت اليه  مره اخري فأذا به يقول من شده الفرح

(اللهم انت عبدي وانا ربك) أخطا من شده الفرح

كان يريد ان يقول (اللهم انت ربي وانا عبدك ) يشكر الله لكنه اخطأ وذلك

من شده الفرح ارايت فرح هذا الانسان

الذي عادت له الحياه بعد الموت كأنه ايقن الهلاك والموت فجأه تعود له الدنيا كلها

مرة اخري من مثل هذا الانسان 

بـ الفرح الله عزوجل اشد فرح اشد فرح من هذا الانسان بتوبه عبده اذا تاب ورجع الى

خالقه جل وعلا عصاه 

اذنب فجر ارتكب كل الفواحش ثم تاب الى الله عز وجل الله يفرح به الله يفرح بمن بلعاصي

الله يفرح بمن بـ المذنب 

الفاجر الشقي نعم الله يفرح به فقط اذا تاب اليه  ورجع اليه والله عز وجل لا يفرح فقط

به بل يحبه 
( ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ)
الله يحب من يحب الذين عصو وفجرو واجرمو واذنبو ثم عادو اليه  واستغفروه

فأن الله عز وجل يحبهم

ما احلا من الله وما ارحم من الله عز وجل بخلقه يعصونه نعمه اليهم نازله وذنوبهم

اليه صاعده ثم يتودد اليهم 

(وَهُوَ الْغَفُورُ الْوَدُودُ (14) ذُو الْعَرْشِ الْمَجِيدُ)

يذكر ابن القيم رحمه الله قصه احد العارفين كان يمشي فى سكه من السكك فأذا به

يري موقف

تذكر به رب العالمين ماذا رأي سمع صوت امرأه ربما عنفت على طفلها ربما اخطأ بحقها

ربما لذنب بحق امه

فأذا بها تسبه وتشتمه وتضربه ثم الرجل رأي الباب يفتح  فأذا بـ الام تطرد الولد من البيت

ثم  تغلق الباب عليه

والولد يهرب يقول العارف فنظرت الى الطفل المسكين يبكي هرب من امه اخطأ بحقها

اذنب بحقها فعنفته وهرب منها

يقول الولد اخذ يبحث يمين ويسار وهو يبكي اين يذهب ما وجد مكانا يذهب اليه رجع الى

البيت وجد الباب مقفلا  وضع 

رأسه على عتبه الباب خارج البيت ثم استلقي ونام بعد فتره من الوقت الام فتحت الباب

تبحث عن ولدها يقول فأذا بـ الام

توقظ الولد وتحظنه وتقبله وتبكي وتقول له يا بني لا تحملني بمعصيتك لى على ضد ما

جبلت عليه بـ الرحمه بك انا الله خلقني 

ارحمك اشفق عليك لا تخملني بمعصيتك اننى اعاقبك يقول ابن القيم ولله المثل الاعلي

الله ارحم بعباده من الام بولدها يعصونه

ثم يتودد اليهم تخيل الحديث ان الله عز وجل يبسط يده بليل ليتوب مسيئو النهار ويبسط

يده بلنهار ليتوب مسيئو الليل يا الله 

الله عز وجل يعصونه ثم بعد ذلك يبسط يديه ليتوبو 
(وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ )
هذا رجل من اصحاب النبي صلي الله عليه وسلم اذنب ذنبا فى غزوة بني
قريضه بعد الخندق هذا الرجل 

ذهب الى المشركين او الى اليهود  يخبرهم بما يريد النبي صلي الله عليه وسلم

بهم كشف سرا فعلم انه اذنب ذنبا عظيما 

ذنب كبير اذنبه هذا الصحابي فذهب الى سارية المسجد  وربط نفسه بها قال والله

لا احل وثاقي حتي يعفو عني رسول الله

او يأذن لى انا ما افعل شىء فقال النبي صلي الله عليه وسلم انه قد فعل فـليتنظر

امر الله فيه انا ما احكم عليه الله يحكم عليه

هذا اخطأ هذا اذنب ننتظر ماذا يحكم الله فيه ما يفك وثاقه الا لصلاه او قضاء حاجه

فقط مربوط بـ السارية هو ربط نفسه ندم

احترق قلبه تقطع القلب على هذه المعصيه لم يستغفر الله فقط القلب يتقطع

فى ليله من الليالي هو فى المسجد الان

ام سلمه ام المؤمنين ام سلمه تقول للنبي صلي الله عليه وسلم ضحك النبي

فقولت ما الذي يضحك يا رسول الله 

اضحك الله سنك يعني اضحكنا معك تقول فقال لى النبي صلي الله عليه وسلم

ابشري يا ام سلمه ابشري يا ام سلمه 

ابشري يا ام سلمه  قد انزل الله التوبه على عبده قد انزل الله التوبه على فلان

فاذا بها تسرع الى المسجد تبشره 

تقول ابشر فقد قبل الله توبتك ارادو الصحابه ان يحلو وثاقه قال لن يفعل احد حتي

يأتى رسول الله بنفسه يحل وثاقه 

وَآخَرُونَ اعْتَرَفُوا بِذُنُوبِهِمْ خَلَطُوا عَمَلًا صَالِحًا وَآخَرَ سَيِّئًا عَسَى اللَّهُ أَن يَتُوبَ عَلَيْهِمْ)
من فضائل هذا الدين ان باب التوبه مفتوح وان الله رحمته واسعه

وان الله عز وجل يقول عن نفسه

والله يريد ان يتوب عليكم الله يحب ان يتوب على الناس لكن للاسف بعض الناس

هم البعيدون عن ربهم جل وعلا

من اعظم الفضائل واجلها باب التوبه الذي فتحه الله عز وجل فلا يغلق الا قرب قيام

الساعه فلنبادر الى التوبه كلنا

خطائين لكن(خَيْرُ الْخَطَّائِينَ التَّوَّابُونَ)

عن مفسر احلام

شاهد أيضاً

عشرة آلاف حسنة فى 20 دقيقه

بسم الله الرحمن الرحيم ان الحسنات هى اكثر شىء يحتاجه المسلم يوم القيامه ... ولذلك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *